مونديال قطر 2022

قطر وعدت.. أنجزت.. أبهرت

كتب/ علاء شمالي:

 

لعل المتتبع لمسيرة قطر واستضافة ملف كأس العالم منذ حصولها على حق الاستضافة عام 2010 لم يتخيل أن يأتِ اليوم الذي يرى فيه قطر قد حققت وعدها وأنجزت الصورة التي لم تكن في مخيلة أحد.

الوعد كان نقطة بداية الحركة الديناميكية في دولة قطر للعمل الذي بدأ على أمل أن تنجح قطر في الاستعداد جيداً لأول كأس عالم في دولة عربية وشرق أوسطية.

الوعد لن يكن سهلاً إلا على مثل قطر بتكريس كل الجهود وعلى كل المستويات لتحقيق النجاح الكبير لصالح الدولة أولاً وشعبها ثانياً والشعوب والمنطقة والدول العربية ثالثاً وليس أخيراً.

حينما ظهر الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة بتصريح تلفزيوني في العام 2010 يقول أن كل عربي سيفتخر بما ستصنعه قطر في كأس العالم كان هذا وعد الرجال الذي لم يجد له طريقاً إلا الوفاء بجهد الرجال وقدرة المفكرين والخبراء ودعم الشعب.

بدأت تشعر قطر بحجم الإنجاز بعد مرحلة الوعد حينما بدأت تظهر بعض الملامح لتشييد الملاعب بتصميمات ومواصفات وتجهيزات عصرية عجزت عنها كبرى الدول المتقدمة وهذه كانت الخطوة الأولى.

لم تكتفِ قطر بلفت الأنظار نحو الملاعب فقد، بل امتد الأمر لتجهيزات كل شيء في قطر لاستيعاب كأس العالم وضمان أن يكون مونديالاً يتحدث عنه العالم ويقف حائراً، كيف استطاعت قطر صنع هذا الإعجاز.

محطة الإنجاز كانت مهمة لقطر لكن الأهم هو ردة فعل العالم الذي حضر أثناء التجهيز والإعداد، وحضر حين الانتهاء، وكانت العلامة الأبرز هي الإبهار لكل من رأى الدوحة وشوارعها وخدماتها وتجهيزاتها وقدراتها على استضافة كأس العالم.

الإبهار الحقيقي ربما لا توصفه الكلمات على حقيقته، بل يحتاج أن يتجول الإنسان ويرى بعينه ما صنعته قطر وحينها سيبقى يفكر كيف استطاعت قطر صنع كل هذا، ولن يهدر دقيقة من وقته في غير تركيز النظر في جمال أجواء الدوحة وقطر أثناء المونديال.

أخيراً، كان الوعد هو وعد الرجال، والوفاء بتحقيق الإنجاز، والإبهار بصناعة المستحيل وتخطي التحديات والعقبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: