مونديال قطر 2022

محللون: الركراكي سيخوض مباراة البرتغال التاريخية بأوراق جديدة

يستبعد العديد من المدربين والمحللين المغاربة أن يجري المدير الفني لمنتخب المغرب وليد الركراكي تغييرات تكتيكية كبيرة على توليفة “أسود الأطلس” التي ستواجه البرتغال في ربع نهائي كأس العالم، والتي تعتمد أساسا على التكتل الدفاعي مع الاعتماد على المرتدات، وهو الأسلوب الذي نجح فيه لحد الآن الركراكي في تحقيق أفضل إنجاز مغربي وعربي في تاريخ المونديال.

وخلق المنتخب المغربي مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن أخرج حامل لقب نسخة 2010 بجنوب أفريقيا من دور الثمن، وفاز عليه بضربات الترجيح 3-0، ليلاقي منتخب البرتغال اليوم السبت في دور ربع النهائي.

أوضح المدير الفني المغربي إدريس عبيس في تصريحات صحفية أن تحليل الأرقام التي تم تسجيلها في المباريات السابقة، كشف أن المغرب يلعب بكتلة دفاعية متأخرة، ويراهن على الهجمات المرتدة، لأن الخصم يندفع بقوة للأمام ويترك مساحات في الخلف، لقد أتيحت لنا فرص كثيرة في مباراة إسبانيا ولكننا لم نستغلها، لذلك فقد كان الرهان أمامنا هو جر اللقاء إلى ضربات الجزاء، بالنظر إلى قوة الخصم التي لا تخفى على أحد.

ويعتقد عبيس أن “التغييرات التي قام بها وليد الركراكي في الأشواط الإضافية، كانت موفقة للغاية وأعادت الحيوية لخطي الوسط والدفاع، كما كادت أن تؤتي أكلها في الأشواط الإضافية قبل الوصول لضربات الجزاء”.

المدرب السابق لنادي أبها السعودي يستبعد أن يخرج مدرب المغرب عن التنظيم التكتيكي الذي لعب به منذ بداية البطولة، “والذي يعتمد على الدفاع والالتزام التكتيكي 4-2-3-1، وهي الأدوار الذي يقوم بها المهاجمون قبل المدافعين، والحديث هنا عن المهاجمين يوسف النصيري وسفيان بوفال وسفيان أمرابط، الذين يتحولون إلى أول المهاجمين عندما يملك الخصم الكرة”.

من جانبه، يرى المدرب المغربي واللاعب السابق لمنتخب المغرب مراد فلاح أن المباريات الأربع السابقة كشفت عن مجموعة من الأسلحة التي يتوفر عليها الأسود والتي خلقت الفارق ورجحت كفته عن باقي المنتخبات.

اللاعب السابق في صفوف الوداد البيضاوي، اعتبر أن التنظيم والدفاع المحكم، والالتزام التكتيكي للاعبين هما أبرز نقاط قوة الأسود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: