مونديال قطر 2022

ملعب لوسيل مسرح نهائي كأس العالم 2022 في قطر

ملعب لوسيل مسرح نهائي كأس العالم 2022 في قطر، يبرز ملعب لوسيل كأكبر ملعب لكأس العالم 2022 في قطر، ومسرح المباراة النهائية لكأس العالم الأولى في الشرق الأوسط، كما أنه أكثر الملاعب الثمانية استضافة لمباريات البطولة، بالإضافة إلى أنه تم تشييده على أحدث مدينة عالمية في قطر.

وملعب لوسيل ثامن ملاعب بطولة كأس العالم في قطر، التي تقام بين 20 نوفمبر/تشرين الثاني و18 ديسمبر/كانون الأول، وبقية الملاعب هي: خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والثمامة، والبيت، و974.

يقع ملعب لوسيل على بعد نحو 15 كم شمالي العاصمة القطرية (الدوحة)، في مدينة الظعاين التي تعدّ جزءا من خطة تطوير جديدة لمدينة لوسيل. ويعدّ أحد أهم ملاعب كأس العالم في قطر حيث سيستضيف حفل الختام والمباراة النهائية لكأس العالم 2022.

ملعب لوسيل مسرح نهائي كأس العالم 2022 في قطر

يتسع ملعب لوسيل لأكثر من 80 ألف متفرج ، حيث يعد أكبر ملعب لكأس العالم في قطر ، وسيستضيف 10 مباريات في جميع مراحل منافسات المونديال ، من بينها 6 مباريات في مرحلة مجموعات مباراة الأرجنتين والسعودية. شبه الجزيرة العربية. العربية يوم 22 نوفمبر المقبل ، المجموعة الثالثة تستضيف مباراة في كل من ربع النهائي وربع النهائي ونصف النهائي ، بالإضافة إلى المباراة النهائية يوم 18 ديسمبر ، تزامنا مع العيد الوطني للدولة. قطر.

ويتسم الملعب الذي يقع في مدينة لوسيل العصرية الحديثة بتصميم فريد يعكس طابع المدينة التي شيدت على أحدث طراز، وليرمز في الوقت ذاته إلى ثراء وعراقة ماضي البلاد والمنطقة.

زُوّد الملعب بنظام تبريد متطور جدا يسمح باستخدام الملعب في كل فصول العام من دون تأثر بالعوامل الجوية خارجه، كما أضيفت إلى تصميم الملعب العديد من تقنيات عكس الحرارة.

ملعب لوسيل مسرح نهائي كأس العالم 2022 في قطر

صُمّم ملعب لوسيل وشيّد وفق خطة الاستدامة والمحافظة على البيئة التي تحرص عليها دولة قطر في جميع ملاعب المونديال، وهو ما جعله يحصل على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) من فئة 5 نجوم في التصميم والبناء، حيث روعي استخدام معايير البناء المستدامة وتدابير إعادة تدوير المياه.

وتضمن التجهيزات الحديثة للاستدامة توفيرا في المياه بنسبة 40% مقارنة بغيره من الملاعب التقليدية، مع استخدام المياه المعاد تدويرها لري النباتات في المنطقة المحيطة بالملعب، كما شيّد السقف باستخدام مادة خاصة معروفة باسم “بولي تترا لورو إيثيلين”، تحمي الملعب من الرياح والأتربة، وتسمح في الوقت نفسه بدخول قدر كاف من ضوء الشمس لنمو العشب في أرضية الملعب، مع توفير الظل لتخفيف العبء على تقنية التبريد في الملعب.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: