دولية

قميص مارادونا وقفاز كلاي.. مقتنيات لا تقدر بثمن في متحف قطر الأولمبي

مقتنيات تاريخية لا تُقدر بثمن، من القميص الذي خاض به الأسطورة الراحل مارادونا مباراة إنجلترا الشهيرة في ربع نهائي مونديال 1986 بالمكسيك، حينما سجل هدفه الخالد من منتصف الملعب، وحتى  قفاز محمد علي كلاي الذي استعاد به لقبه العالمي في كينشاسا، وسيارة الأسطورة مايكل شوماخر.

تلك المقتنيات وأكثر بإمكان زوار قطر مشاهدتها في متحف قطر الأولمبي باستاد خليفة الدولي أحد ملاعب كأس العالم .

يقول عبد الله الملا، مدير المتحف الأولمبي الرياضي لموقع “عربي بوست” إن أبواب المتحف ستكون مفتوحة في وجه الزوار في الأيام التي لا تقام فيها المباريات على استاد خليفة الدولي.

ويضيف الملا إن هذه المقتنيات بعضها تم شراؤه والبعض الآخر تمت استعارته من متاحف عالمية.

ووفق الملا، يوضح معرض “عالم كرة القدم” كيف تحظى الرياضة بشعبية خاصة في قطر، علاوة على مدى التأثير الذي تحمله استضافة قطر لكأس العالم، محليًا وإقليميًا.

ويعد متحف قطر الأولمبي والرياضي أرقى المتاحف الرياضية في العالم، حيث يقدم لزواره مجموعة متنوعة من المعارض التفاعلية والقصص الملهمة والأنشطة الترفيهية التي تحتفي بالثقافة الرياضية في قطر وخارجها.

ويتألف المتحف من سبع صالات عرض تحتضن مقتنيات من جميع أنحاء العالم، من البدايات الأولى للرياضات وحتى يومنا هذا.

وتحوي صالة العرض حوالي 100 من المقتنيات الأصلية والنسخ، يمتد تاريخها من القرن الثامن قبل الميلاد إلى أوائل القرن العشرين، مقترنة برسومات، وعناصر رقمية سمعية وبصرية وتفاعلية.

أبرز المعروضات 

ومن أبرز المعروضات، القميص الذي ارتداه الأرجنتيني العظيم دييغو مارادونا، والذي يصفه الكثيرون بأنه أعظم لاعب كرة قدم في العالم على الإطلاق، عندما سجل هدفين في مرمى إنجلترا في مباراة ربع نهائي كأس العالم 1986 لتفوز الأرجنتين بنتيجة 2-1.

ومن القطع الأخرى في المعرض، كرة القدم التي لُعبت بها نهائيات أول بطولة لكأس العالم عام 1930؛ وأول دليل مكتوب لقواعد كرة القدم يوضح كيفية ممارستها؛ وقميص بيليه الذي لعب به مع فريق سانتوس عام 1973، نفس العام الذي أتى فيه للمنافسة في الدوحة؛ والقمصان التي ارتداها بعض عظماء الرياضة على مر التاريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: