دولية

لأول مرة منذ 20 عامًا.. دوري أبطال أوروبا بدون رونالدو وميسي

تتجه الأنظار إلى موناكو، اليوم الخميس، لمتابعة مراسم سحب قرعة دور مجموعات بطولة دوري أبطال أوروبا لموسم 2023-2024.

وتأهل 26 فريقا إلى مرحلة المجموعات، في انتظار 6 أخرى ستنضم إليها من التصفيات هذا الأسبوع.

ومن المقرر مشاركة أغلب عمالقة أوروبا في البطولة، أمثال مانشستر سيتي، ريال مدريد، مانشستر يونايتد، باريس سان جيرمان وبايرن ميونخ.

لكن المثير أن الموسم الحالي سيشهد إقامة البطولة بدون الثنائي الأسطوري كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي لأول مرة.

وشهد الموسم الماضي غياب رونالدو لأول مرة عن البطولة منذ مشاركته الأولى بها، قبل أن يلحق به ميسي بعد مغادرة أوروبا والانتقال إلى إنتر ميامي الأمريكي.

وينشط رونالدو حاليا ضمن صفوف النصر السعودي بعد الانضمام إليه في صفقة انتقال حر مطلع العام عقب فسخ عقده مع مانشستر يونايتد.

وكان رونالدو قد ظهر في البطولة لأول مرة بقميص المان يونايتد بموسم 2003-2004، ليستمر في المشاركة بها بلا انقطاع حتى عام 2022.

أما ميسي، فسجل ظهوره الأول مع برشلونة بموسم 2004-2005، ولم ينقطع عن المشاركة في البطولة حتى مطلع العام الحالي بقميص باريس سان جيرمان.

سطوة تاريخية

تقام البطولة لأول مرة بدون قطبي كرة القدم في العصر الحديث، وذلك بعدما فرضا سطوتهما عليها في السنوات الماضية.

يظهر ذلك في احتلال كليهما أول مركزين بقائمة الهدافين التاريخيين للبطولة، إذ يأتي رونالدو في الصدارة برصيد 141 هدفا، يليه ميسي بإحرازه 129 هدفا.

كما يتربع رونالدو أيضا على عرش قائمة أكثر اللاعبين صناعة للأهداف برصيد 42 تمريرة حاسمة، متفوقا على ميسي بفارق اثنتين.

المثير أن رونالدو هو اللاعب الأكثر مشاركة أيضا في البطولة بـ187 مباراة، فيما يبتعد البرغوث عن قائمة الخمسة الأوائل.

وعلى صعيد الأهداف المسجلة من ركلات الجزاء، يحتل رونالدو الصدارة بـ19 هدفا، يليه ميسي بفارق هدف وحيد.

كما يعد الثنائي الأكثر تتويجا بلقب هداف دوري الأبطال في موسم واحد، وذلك بعدما حققها البرتغالي 7 مرات، أكثر من ميسي (6).

ويملك “الدون” عددا هائلا من الأرقام القياسية في البطولة، من بينها تسجيله 17 هدفا في موسم 2013-2014، وهو ما لم يحققه أي لاعب آخر في موسم واحد، فيما بلغ الأرجنتيني 14 هدفا بموسم 2011-2012، وهو أعلى سجل تهديفي له.

ويعتبر رونالدو أيضا الأكثر تسجيلا للأهداف من الركلات الحرة، بواقع 12 هدفا، فيما يعد ميسي الأكثر تسجيلا في شباك منافسين مختلفين، وذلك أمام 40 فريقا.

وعلى صعيد المباريات النهائية، يبرز اسم رونالدو في الصدارة بتسجيله 4 أهداف في 6 نهائيات، فيما يملك البرغوث الرقم القياسي الخاص بأكبر عدد من الأهداف المسجلة مع فريق واحد، بإحرازه 120 هدفا مع برشلونة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: