ميديا

قصص المونديال .. يوم أسود وكابوس كروي في تاريخ البرازيل

خسر منتخب البرازيل أمام منتخب الأوروغواي على أرضه في نهائي مونديال عام 1950 فتحول ذلك اليوم إلى يوم أسود في تاريخ البرازيل.

من أكثر القصص المؤلمة التي نتجت عن تلك الخسارة معاناة حارس المرمى مواكير باربوسا النفسية لأنه تسبب بخسارة منتخب بلاده، وفي إحدى المقابلات التلفزيونية أشار إلى أنه كان يفكر بالانتحار هربا من الواقع المرير بسبب تلك الخسارة.

التقرير التالي يشرح القصة كاملة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: